الرئيسة RSS خريطة الموقع

النشرات الإخبارية

الاسم:
البريد الإلكتروني:

عدد الزوار

8793104

منهج الإمام الترمذي في سننه (2/2)

المصطلحات التي استخدمها الترمذي في جامعه:

•1-     لفظ "الكراهة": أرد بها مراد المتقدمين: وهو التحريم وهذا في الغالب.

•2-     المرسل: يريد بذلك: المنقطع.

•3-     وبه قال أصحابنا: يريد أهل الحديث.

•4-  قد يقول في أحد حديثين:"وهذا أصح" أو " هذا أصح ما في الباب" فهل يريد بذلك أن هذا صحيح والآخر ضعيف؟ أو أن هذا صحيح والآخر أصح وأقوى؟

الجواب: يريد بذلك قوة الصحة وتفضيل أحدهما على الآخر، وقد يكون الحديثان ضعيفين فالذي قال فيه: أصح أقل ضعفاً من الآخر.

وقد يكونا صحيحين وقد يكون أحدهما صحيح والآخر ضعيف.

•5-  يعبر بـ"العلة" ويريد النسخ، مثال ذلك: ما قاله في أول العلل: حديث ابن عباس أن النبي r جمع بين الظهر والعصر بالمدينة والمغرب والعشاء من غير خوف ولا سفر ولا مطرٍ. وحديث النبي r أنه قال إذا شرب الخمر فاجلدوه فإن عاد في الرابعة فاقتلوه، فقال الترمذي: وقد بينا علة الحديثين جميعا في الكتاب.

قال ابن رجب: لم يرد ضعف الحديثين، وإنما أراد ما ينسخ العمل بالحديثين.

•6-  الحديث الحسن: وتعريف الحسن عند الترمذي: (الذي ليس في إسناده متهم بالكذب، ويروى من غير وجه، ولم يكن شاذا)، فالمراد به الحسن لغيره.

تنبيه: إطلاق الحسن وجد قبل الترمذي في كلام شيخه البخاري وعلي ابن المديني

•7-     الغريب: ويطلقه على أربعة معاني:

•1-     يطلقه ويريد به الغرابة المطلقة وهو تفرد راوٍ في طبقة من الطبقات.

•2-     يريد به الغرابة النسبية، أي بالنسبة لهذا الشيخ وهذا البلد يعتبر غريباً.

•3-     أن يكون الحديث بألفاظه مشتهراً لكن أحد رواته تفرد ببعض ألفاظه.

•4-     إذا قال: "حديث غريب" فقط: فيريد به تضعيف الحديث.

•8-     حديث حسن غريب؛ وفي معناه أقوال:



2- أن الحديث غريب: أي غرابة مطلقة، والحسن يراد به الحسن اللغوي.                           3- أنه يريد بذلك: "حسن لذاته" غريب غرابة مطلقة.

•9-     حسن صحيح: أقوال العلماء في مراده:                                                           

•1-     حسن باعتبار إسناد صحيح باعتبار إسناد آخر. قال به ابن الصلاح والنووي.

ويرد عليه الأحاديث التي ليس لها إلا إسناد واحد ويقول فيها الترمذي: "حسن صحيح لا نعرفه إلا من هذا الوجه" (قاله العراقي).                                

•2-  الحسن هنا لغوي، بأن يكون معناه مقبولاً لا يأباه القلب. وقال به ابن الصلاح أيضاً والذهبي. ويرد عليه: الأحاديث الموضوعة والضعيفة، فبعضها حسنة الألفاظ، وعلى هذا المعنى يحمل قول شعبة لما قيل له: لمَ تدع حديث عبد الملك بن أبي سليمان، وقد كان حسن الحديث، قال: من حسنها فررت. (يعني أنها منكرة).

•3-  حسن باعتبار الصفة الدنيا - كالصدق مثلا- صحيح باعتبار الصفة العليا - وهي الحفظ والإتقان- وهذا قول ابن دقيق العيد وسبه ابن الموَّاق، ويلزم من هذا القول: أن كل حديث صحيح حسن.

•4-  أن الجمع بين الصحة والحسن درجة متوسطة بين الصحيح والحسن، فما يقول فيه: حسن صحيح: أعلى رتبة من الحسن، ودون الصحيح. قال العراقي: وهذا تحكم لا دليل عليه.

•5-     حسن لذاته، صحيح لغيره، وقال به السيوطي.

•6-     حسن باعتبار إسناده، صحيح أي أنه أصح حديث في الباب، وقال به السيوطي أيضاً.

•7-  أنه للتردد فيه هل هو صحيح أو حسن، لاختلاف المجتهدين من المحدثين في حكمه، فهو حسن باعتبار قوم صحيح باعتبار آخرين، فكأنه قال: (حسنٌ أو صحيح) ثم حرف التردد (أو ) فصارت عبارته: (حسن صحيح)، فما قيل فيه: (حسن صحيح) دون ما قيل فيه: (صحيح) لأن الجزم أقوى من التردد، وهذا التوجيه إذا كان للحديث إسناد واحد. أما إذا كان للحديث إسنادان فإطلاق الوصفين معاً على الحديث يكون باعتبار إسنادين: أحدهما حسن والآخر صحيح، وعلى هذا فما قيل فيه: (حسن صحيح) فوق ما قيل فيه: (صحيح )، إذا كان فرداً، لأن كثرة الطرق تقوِّي، وهذا قول ابن حجر( ولعله أرجح الأقوال، وفيه جمع بين قول ابن الصلاح وابن كثير).

•8-     - حديث صحيح معمول به إذا قال (حسن صحيح )، وإن قال: (صحيح ) فهو صحيح لكن غير معمول به.

•9-     أن الترمذي يشوب الحسن بالصحة، أي أنه أعلى من الحسن ولكنه لا يصل مرتبة الصحيح.                                                                                                                                                          

تنبيه: قال السخاوي في "بذل المجهود في ختم سنن أبي داود" بعد أن ذكر روايات سنن أبي داود والاختلاف بينها: وحينئذٍ فينبغي التوقف في نسبة السكوت إليه إلا بعد الوقوف على جميعها، كما أنه لا ينسب للترمذي القول بالتحسين أو التصحيح أو نحو ذلك، إلا بعد مراجعة عدة أصول لاختلاف النسخ في ذلك..

مميزات جامع الترمذي:

تظهر الصناعة الحديثية في الكتاب من خلال:

•أ‌-       حكمه على الأحاديث وعلى الرجال.

•ب‌-   يبين الاختلاف في الألفاظ والأسانيد.

•ت‌-   يشرح الكلمات الغريبة في الحديث: (ثم انخنست) قال: تسللت خفية.

•ث‌-   يبين أسماء الألقاب والكنى.

•ج‌-   استعماله لصيغة التحويل كما هو الحال عند الإمام مسلم، مثاله: قوله: حدثنا قتيبة بن سعيد وعلي بن حجر قالا: حدثنا غندر (مثلاً) ح، وحدثنا محمد بن بشار قال حدثنا غندر قال: حدثنا شعبة.

•ح‌-  ومما يتميز به كتاب الترمذي على الصحيحين: بيانه للعلل صراحة، فيورد الحديث ويورد كلام أهل العلم في إعلال ذلك الحديث، وربما أقرهم على إعلال ذلك الحديث، وربما دافع عن الحديث، ونفى تلك العلة وبين أنها علة غير مؤثرة.

وتظهر الصناعة الفقهية من خلال:

•أ‌-       أنه يذكر الأحاديث ويذكر فقهها وهل عليها العمل أم لا، ومن قال به.

•ب‌-    يرجح ويدلل للاختلاف.

•ت‌-  يذكر أقوال الأئمة في المسألة ويذكر الرأي الراجح، وربما قال: "وهذا الذي عليه العمل".  ويشير إلى الرأي المقابل للقول الراجح.             



الكتب التي خدمت كتاب الترمذي:

1ً- الشروح:

•1-     النفح الشذي لابن سيد الناس ولم يكمله ثم أكمله العراقي ثم ابنه.

•2-     عارضة الأحوذي لابن العربي المالكي (شرح للمتن فقط).

•3-     شرح الحافظ ابن الملقن (شرح لزوائد الترمذي، واهتم بالمتون دون الأسانيد).

•4-     شرح ابن حجر (ولم يكمله).

•5-     شرح ابن رجب. (وهو مفقود ولم يبق منه إلا العلل وجزء يسير من كتاب اللباس).

•6-     شرح السيوطي. "قوت المغذي".

•7-     تحفة الأحوذي للمباركفوري. "جمع بين دراسة الأسانيد والمتون".

2ً- الكتب التي اهتمت بتخريج ما قال فيه الترمذي: (وفي الباب):

•1-     نزهة الألباب فيما قال فيه الترمذي: وفي الباب لـ حسين الوائلي

•2-     رش السحاب في تخريج ما قال فيه الترمذي: وفي الباب

•3-     كشف النقاب فيما قال فيه الترمذي: وفي الباب لـ فيض الله.

ً3- المستخرجات: مستخرج أبي علي الطوسي.

ً4- ما ألف في رجاله:

•1-     شيوخ أبي عيسى الترمذي، لأبي بكر محمد بن إسماعيل بن خلفون.

•2-     الكتب التي ترجمت لرجال الكتب الستة: كالكمال وتهذيب الكمال وتهذيب التهذيب..

5ً- حكم الشيخ الألباني على أحاديث الكتاب في كتابيه: "صحيح سنن الترمذي" و"ضعيف سنن الترمذي"

ً5- كتاب: السلسبيل فيما تكلم فيه الترمذي بجرح أو تعديل/لمحمد ابن عبد الله الشنقيطي.

ً6- الموازنة بين جامع الترمذي وبين الصحيحين لـ نور الذين عتر.

ً7- كتاب عداب الحمش "دراسة عن الجامع الترمذي"

8ً- "فضائل جامع الترمذي" للحافظ الأسعردي.



مصادر البحث:

1- شروط الأئمة الستة لابن طاهر وشروط الأئمة الخمسة للحازمي. 2- الحطة في ذكر الصحاح الستة لصديق حسن خان. 3- تراث الترمذي العلمي للدكتور أكرم ضياء العمري. 4- مناهج المحدثين لسعد الحميد. 5- مقدمة تحفة الأحوذي. 6- مقدمة جامع الأصول لابن الأثير. 7- شرح علل الترمذي لابن رجب الحنبلي.
1- أن لفظة الحسن هنا على ما أراد من الحسن، والغريب عنده على درجات، فهو يريد:"الحسن لغيره" والغرابة النسبية من جهة اللفظ.

 

دخول العضو